وقود أخضر انبعاثات أقل

في مستهل عام 2020، أعلنا عن هدفنا الطموح المتمثل في الوصول إلى صفر انبعاثات صافية بحلول عام 2050، وخفض مستويات انبعاثاتنا الصافية الناتجة عام 2019 إلى النصف بحلول عام 2035. ولن يكون تحقيق هذه الأهداف سهلاً، لكننا ملتزمون تمامًا بتحقيقها.

تعويضات الكربون

تعد الاتحاد أحد الموقعين على "خطة التعويض عن الكربون وخفضه في مجال الطيران الدولي" (CORSIA) و"خطة الاتحاد الأوروبي للاتجار بالانبعاثات" (EU-ETS)، والتي تفرض تحقيق النمو المتعادل من حيث أثر الكربون لقطاع الطيران الدولي.

 

تركز الاتحاد على إحداث تغيير ملموس وهادف وتكرس الجهود لإصلاح الأضرار التي يلحقها الطيران بالبيئة. فنحن نبحث عن المشاريع ذات أعلى التصنيفات المعيارية التي تفيد العالم ليس فقط من خلال تعويض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ، ولكن كذلك عبر  تحسين حياة الآخرين في مجتمعاتهم. وتمثل إتاحة الفرصة للتشارك في الجهود مع ضيوفنا والسماح لهم بتعويض أثر رحلاتهم بشكل فردي طريقة فعالة لتحقيق تأثير أكبر والتعاون معًا من أجل الاستدامة.

برنامج كفاءة الوقود

تركز اللجنة التوجيهية لكفاءة استهلاك الوقود التابعة لنا على إطلاق مبادرات تهدف إلى التوفير في استهلاك الوقود على امتداد أعمالنا، مع مجموعات عمل متعددة تبحث عن كثب في المبادرات التي تتراوح من تقليل وزن الطائرات عبر  مواد مثل مياه الشرب ومنتجات السوق الحرة، وصولاً  إلى إجراء دراسات حول أمتعة الطاقم ومتوسط ​​أوزان الركاب لمجموعة مختارة من وجهات طائراتنا طراز A380 بهدف الوصول للحمولة المثلى من الوقود.

وفي الوقت نفسه، تعمل الاتحاد للطيران باستمرار على تحسين عمليات الاقتراب استعداداً للهبوط ومستوى الطيران وتطبيق عمليات الهبوط والصعود المستمرة في مساراتنا بهدف توفير الوقود. كما نستخدم أحدث مخططات الملاحة الرقمية وأساليب إدارة الاستهلاك لوحدات الطاقة المساعدة (APU) لإيجاد أكثر الطرق كفاءة في الطيران من حيث استهلاك الوقود.

الوقود البديل المستدام

من خلال دعمنا لتطوير أنواع الوقود البديل المستدام، يصبح بمقدورنا كذلك خفض انبعاثاتنا الكربونية بصورة كبيرة.

نعد أحد الشركاء المؤسسين لمركز أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة(SBRC) ، سوياً مع جامعة خليفة وبوينغ وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وجنرال إلكتريك وسافران وبوير ريسورسز ، ومهمتنا تحديد المواد الأولية لإنتاج الوقود البديل المستدام لقطاع الطيران، مثل قيادة تطوير النباتات التي تتحمل المياه المالحة التي يستخدم الزيت الناتج عنها لإنتاج الوقود الحيوي.

كما وصلت طائرة الاتحاد غرينلاينر إلى أبوظبي باستخدام مزيج من الوقود الحيوي المستدام بنسبة 30%، بما يؤكد على التزامنا إزاء استخدام أنواع الوقود البديل المستدام.

تمثل هذه المبادرات مسارات تقدمية واعدة، وستواصل الاتحاد للطيران المشاركة في الرحلات البحثية للمساعدة في التعجيل بإدخال أنواع الوقود البديل إلى السوق.

خفض وزن الطائرات

بينما تظل الطائرات إنجازًا حقيقيًا للهندسة البشرية، يساهم السفر الجوي بنسبة 2٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية التي من صنع الإنسان.

ويمثل تخفيض وزن الطائرات إحدى الطرق لمعالجة انبعاثات الكربون، حيث أن الطائرات الأخف وزنا تعني حرق وقود أقل، وبالتالي انبعاثات أقل.

أسطولنا

لدينا واحد من أحدث الأساطيل وأصغرها عمراً في العالم، ونواصل الاستثمار في أحدث الطائرات من إيرباص وبوينغ، بينما نقوم تدريجياً بإحالة الطرازات الأقدم والأقل كفاءة إلى التقاعد.

في المتوسط، تعد طائرات بوينغ طراز 9-787 أكثر كفاءة في استهلاك الوقود بنسبة 60٪ لكل رحلة، وأكثر كفاءة بنسبة 35٪ لكل مقعد عن الطائرات المماثلة، لذا تمثل الطراز الرئيسي في أسطولنا من طائرات المسافرين.

الصحة والسلامة‬

من الاتحاد

صحتكم وسلامتكم، أهم أولوياتنا